الأحد , سبتمبر 22 2019
الرئيسية / أخبار المواقع / الرسالة الثانية/ الحسين محنض

الرسالة الثانية/ الحسين محنض

الزمان انفو – الارتجالية في القرارات لا تبني الدول.. فكرة مصنع لدباغة الجلود مهمة ولكن بشرط ألا تكون من المال العام والدولة هي مصدرها.. الدولة التاجرة التي تبني المصانع جربت في كل مكان وفشلت وليست تجربتا مصنع الألبان في الشرق ومصنع السكر في الجنوب منا ببعيد.. المصانع من اختصاص المال الخاص المملوك لرجال الأعمال وهذا لا يتلقى الأوامر إلا في الدول الفاسدة، بل يتخذ المبادرات من تلقاء نفسه إذا تهيأت البنية التحتية المناسبة، ومعلوم أن البنية التحتية الموريتانية تفتقر إلى ثلاثة ركائز مانعة من كل استثمار صناعي جاد هي:
– الكهرباء حيث إن الكهرباء في موريتانيا هي الأغلى في العالم.
– الضغط الضريبي المرتفع.
– ضعف القانون والمسطرة العدلية..

فخامة الرئيس
إن من يبني الجدران قبل الأسس محكوم على بنائه بالفشل، فمن يريد أن يقيم المصانع قبل إصلاح العدالة والضرائب والكهرباء في العشرية القادمة محكوم على مصانعه بالفشل وهو شبيه بمن أمضى العشرية الماضية في بناء الطرق والأرصفة قبل أن يبني تحتها شبكات الصرف الصحي والماء والكهرباء والهاتف والانترنت لأن الدولة ستحتاج يوما ما إلى هدم هذه الطرق والأرصفة لبناء هذه الشبكات بتكلفة مضاعفة..