الجمعة , مايو 25 2018
الرئيسية / أخبار المواقع / ولد داداه يحيي المدونين والشيوخ ويتخوف من تأخر مواجهة الجفاف

ولد داداه يحيي المدونين والشيوخ ويتخوف من تأخر مواجهة الجفاف


وجه رئيس حزب تكتل القوى الديمقراطية أحمد ولد داداه تحية للمدونين والإعلاميين، مؤكدا أن ما يكتبونه يقرأ على نطاق واسع في الداخل والخارج، ويترك الأثر، كما حيا أعضاء مجلس الشيوخ على عضهم بالنواجذ على الديمقراطية، وذلك في بداية حفل أقامه الحزب الليلة.
وأبدى ولد داداه في كلمة افتتاحية في الحفل المقام في تفرغ زينة تخوفه من تأخر عمليات مواجهة الجفاف الذي تتعرض له مناطق واسعة من موريتانيا، معتبرا أنه كان من الأولى أن يبدأ العمل على عمليات التدخل منذ أكتوبر الماضي لأن إجراءات الجهات المانحة تحتاج الكثير من الوقت لتمنح، وحتى لو منحت فإجراءات النقل تحتاج وقتا.
وأكد ولد داداه للمدونين والإعلاميين أنهم يحافظون اليوم على مظهر من مظاهر ما وصف يوما بأنه مسلسل ديمقراطي قبل أن ينقلب عليه، قائلا: “ما تكتبون يقرأ في الداخل والخارج، تقرأه السفارات، ويقرأه المستثمرون، وبالتالي فهو مهم جدا، وجهودهم مشكورة ومقدرة”.
كما رحب ولد داداه بأعضاء مجلس الشيوخ، وحيا عضهم بالنواجذ على الديمقراطية في البلاد، مشيرا إلى أن التكتل أراد من خلال هذا اللقاء أن تتزاحم العقول، ويناقش الجميع من أجل الخروج بما أفضل للبلاد، والتركيز على التحديات التي يواجه البلد، والمخاطر المحدقة بمستقبله.
ووصف حزب تكتل القوى الديمقراطية موريتانيا بأنها “على شفى هوة سحيقة لا يختلف اثنان على حساسيتها وخطورتها”، مؤكدا أن هذه الظرفية “توجب المسؤولية الأخلاقية على كل فرد للقيام بواجبه من أجل الدفع بالبلاد إلى بر الأمان وسط التحديات الهائلة التي تتعرض لها”.
وقال الحزب في ورقة قرأها نائب رئيسه محمد محمود ولد أمات في بداية لقاء نظمه تحت عنوان: “موريتانيا.. الحاضر والآفاق..” إنه “وعيا منه بالمرحلة الراهنة الخطيرة التي تمر بها البلاد، وهي على أعتاب استحقاقات انتخابية عامة، وسط انسداد سياسي غير مسبوق ولا مبالاة لا متناهية من السلطة الحالية التي تتخبط في سياساتها وبرامجها على كافة الأصعدة”.
وأكد ولد أمات في بداية اللقاء الذي حضره أعضاء من مجلس الشيوخ، وإعلاميين ومدونين أن الحزب لا ينطلق في سياساته وتقييمه وبرامجه من طرح ورؤية قياداته، وإنما يأخذ في الاعتبار رأي كل موريتاني كائنا ما كان موقعه وموقفه، أحرى أصحاب الرأي والأقلام.
ورأى ولد أمات أن ما وصفها بمعضلة الوطن، تتجلى في تفاقم الأزمات واستمرارها سياسيا، واقتصاديا، واجتماعيا، معتبرا أن المشهد السياسي يتجلى فيه “التفرد بالمشهد والسير في إعداد انتخابات أحادية غير مسبوقة مع مجانبة صارخة للأسس والقواعد الديمقراطية والمرجعية الدستورية، والقوانين والمساطر والأعراف المعمول بها”.
واعتبر ولد أمات أن الحالة الاقتصادية في البلاد “متردية، وتتميز بغلاء الأسعار، وانهيار سعر صرف العملة، واستمرار النهب الممنهج للثروات الوطنية والمساعدات الدولية، وتبذيرها في صفقات مشبوهة”، مردفا أن ذلك أدى إلى “تفاقم المديونية الخارجية بما يشير إلى غياب تام للمسؤولية وللحس الوطني”.
وأضاف ولد أمات: “كما غابت المسؤولية تجاه تبدد الثروة الحيوانية بفعل الجفاف تحت أنظار الحكومة التي لا تحرك ساكنا”، واصفا الحكومة بأنها “عاجزة عن التصدي لانهيار الزراعة، والصيد، وغيابها عن الأزمات الغذائية المنتشرة، والعطش في الولايات الشرقية”.
ونظم التكتل الليلة حفل لقاء بحضور عدد من أعضاء مجلس الشيوخ، إضافة لباحثين، وإعلاميين، ومدونين.